نجاح مبهر لمهرجان بابل للثقافات العالمية 2024

حظيت الدورة الحادية عشرة لمهرجان بابل للثقافات والفنون العالمية ( دورة الاحتفاء بالثقافة الفلسطينية ) التي عقدت برعاية رئيس مجلس الوزراء العراقي المهندس محمد شياع السوداني باهتمام ثقافي واعلامي واسع عالمياً وعربياً بعد نجاح فعالياتها الرصينة في مناحي الإبداع كافة ، ادبا وفكرا وموسيقى ودراما ومسرح ومعارض تشكيل ومعرض كتاب وقد ركزت الدورة على الثقافة الفلسطينية كضيف شرف لهذه الدورة والشاعر المحتفى به عبد الوهاب البياتي بمناسبة الذكرى ٢٥ لرحيله وقد أصدر المهرجان كتابا عنه، كما تم الاحتفاء بالشاعر نزار قباني في مئويته.
وقد أعلنت لجنة جائزة بابل العالمية للمدن الثقافية وهي إحدى لجان المهرجان الرئيسة فوز مدينة الشارقة الاماراتية بجائزة المدينة الثقافية العالمية للعام ٢٠٢٤م نظرا لريادتها بكثرة الفعاليات الثقافية والفنية الرصينة.
وفي تجربة مميزة ساهم رأس مال وطني في دعم دورة المهرجان عبر شركات عرفت بدعم الثقافة ومؤازرتها هي كي كارد وآسيا سيل وجامعة المستقبل وتفاصيل للاعلان ، في حين قدمت وزارات الدولة لاسيما الداخلية والاتصالات دعما لوجستيا مميزا للمهرجان
ولأول مرة تحظى فعاليات رصينة كندوة الاثار البابلية بحضور جماهيري كبير إضافة إلى فعاليات الشعر والسرد والدراما .
ففي ندوة فكرية هامة شارك بها البرفسور مزهر الخفاجي استاذ التاريخ والحضارة والبرفسور نديم الجابري استاذ الفكر السياسي والشاعر القدير جواد الحطاب خصصت للسردية الصهيونية بين المدونة التاريخية والدينية فقد أعاد المتحدثون رسم معالم الرواية الصهيونية للأحداث التاريخية منذ البدايات الأولى لظهور الديانة اليهودية وقراءاتها الملتبسة ، في حين قرأ جواد الحطاب نصوصا مميزة قاربت بين بغداد وغزة .
اما في ندوة الادب الفلسطيني شارك الشاعر أ.د حمد الدوخي في مداخلة قيمة عن شعر محمود درويش في حين قدمت الساردتان المصرية منى العساسي والسورية ميرفت علي مداخلتين عن روايات غسان كنفاني ( رجال في الشمس ) واميل حبيبي ( المتشائل ) .
اما في ندوة الاحتفاء بالراحل الكبير عبد الوهاب البياتي ( ريادة عراقية للحداثة العربية ) فقد شارك أ. د بشرى موسى و أ. د أناهيد الركابي ود. علي الشلاه وأدار الجلسة أ. د سعد التميمي .
في حين شارك الشاعر محمد مظلوم والمخرج نضال قوشحة والناقدة د. وصال الدليمي في ندوة ( نزار قباني قمر دمشق ).
وكان نجاح معرض التشكيل الذي عرض عدة معارض جانبية تبعا لتنوع التشكيل وفنونه ملفة للجميع …وكما يلي
اولا . معرض التشكيل القطري ( غزة حجر السلام)
وشارك به وبندوة عن التجربة التشكيلية القطرية الفنانون ..
التشكيلي محمد العتيق
التشكيلي عبد الرحمن المطاوعة
التشكيلية و الكاتبة لينا العالي
وادار الندوة الأستاذ الدكتور فاخر محمد / العراق
ثانيا . معرض التشكيل البابلي ( بمشاركة ٦٠ فنانا تشكيليا من محافظة بابل )
ثالثا. معرض الفنان العراقي المقيم في سويسرا فائق العبودي ( ٢٥ عملا )
رابعا . معرض المأساة الفلسطينية للفنان اوراس العلواني .
خامسا .معرض شخصيات الدورة ( عبد الوهاب البياتي ، نزار قباني ، محمود درويش) للفنان التشكيلي أمير الشلاه .
وقد استضاف المهرجان ضمن رؤيته للاحتفاء بالاسماء الثقافية والابداعية والعامة المميزة في فعاليات أسماها( فعاليات تجربتي ) كلا من ..
١ . الروائية العمانية الكبيرة جوخة الحارثي العربية والعربي الأول الحائز على جائزة البوكر البريطانية .
٢. الشاعر والروائي اللبناني الكبير عباس بيضون
٣ . الروائية المصرية الكندية الكبيرة مي تلمساني
٤. الشاعر العراقي الكبير موفق محمد
٥. القاصة الاردنية الكبيرة بسمة النسور
٦.الروائي اللبناني الكبير رشيد الضعيف
٧. الروائية العراقية القديرة رغد السهيل
٨. الشاعر والفيلسوف المصري الكبير حسن طلب
٩.الفنانة السورية سوزان نجم الدين
١٠.الشاعر العراقي الكبير هاشم شفيق ( لندن)
١١. الشاعر اللبناني والاعلامي الكبير زاهي وهبي .
١٢ . الشاعر العراقي عمر السراي ( أمين عام اتحاد الادباء العراقيين )
١٣. الفنان التشكيلي العراقي محمود عجمي
١٤. الدكتور نعيم العبودي وزير التعليم العالي والبحث العلمي الذي سرد تجربته في الوزارة وما تحقق لها وما هو طموحه المستقبلي.

وكانت هناك أمسيات شعرية مميزة افتتحت باليوم الثاني للمهرجان مع الشاعر العراقي عدنان الصائغ ( لندن ) وشارك بها عدد كبير من الشعراء من سويسرا وايطاليا وتركيا والهند وايران وسائر الدول العربية كما شاركت هناء البواب من الاردن والشاعرة والاعلامية المميزة بحضورها وادائها لوركا سبيتي من لبنان والشاعرة والاعلامية اسماء الحاج من فلسطين وشعراء عراقيون مقيمون في كندا وبريطانيا والولايات المتحدة وشعراء اخرون بينهم نوفل ابو رغيف وعمار المسعودي وعلي وجيه وانمار كامل حسين والحسين بن خليل وجبار الكواز وزين العابدين المرشدي وولاء الصواف وطه الزرباطي ورعد زامل وسعد محمد وزعيم نصار واخرون ،في حين شارك ادباء وفنانون وآثاريون من بريطانيا وفرنسا وهولندا والمانيا في فعاليات هذه الدورة الأخرى المختلفة .
كما جرى تكريم الفنانة السورية المميزة كندا حنا في حفل الافتتاح عن دورها في فلم باب الشمس الذ يتناول القضية الفلسطينية وجرى تكريم الفنانين الملتزمين طارق دسوقي وحنان شوقي وفنانتي الكوميديا العراقية ميس كمر والمصرية انتصار .
اما ضمن فعاليات معرض الكتاب فقد شهد المعرض اقبالا كبيرا لا سيما مع مبادرة القراءة التي ساهمت بها وزارة الشباب والرياضة في اليومين الأخيرين وابتدأت بمؤازرة محافظ بابل واسرة المهرجان وكلية الحلة الجامعة.
وفي رؤى تم الاحتفاء برؤية الشاعرة والكاتبة د. خالدة خليل عبر النص المفتوح في ندوة شارك بها عدد من الادباء والنقاد وكذلك القاصة والروائية عالية طالب التي تحدثت ووقعت عددا من كتبها.
كما وقع عدد كبير من الادباء والكتاب اصداراتهم الجديدة منهم علاء اللامي ( جنيف ) وصادق الجمل ومحمد العميدي وعلي السباك وسارة حسن ووئام الموسوي وحسين نهابة في باحة معرض بابل الدولي للكتاب .
وقد أدار عدد من فعاليات المهرجان اعلاميات عدة بينهن الروائية سارة الصراف/ العراق والشاعرة لوركا سبيتي / لبنان والشاعرة اسماء الحاج / فلسطين والاعلامية البابلية لنى عبد الملك باللغتين العربية والانجليزية.
وفي حفل الختام المهيب الذي تجاوز حضوره ٥٠٠٠ متلق أعلنت لجنة جائزة بابل العالمية للمدن الثقافية فوز مدينة الشارقة الاماراتية باللقب لهذا العام.
وقد شارك عدد من الفنانين والموسيقيين العراقيين والعرب في حفلي الافتتاح والختام وسائر أيام المهرجان منهم الفرقة السمفونية الوطنية العراقية والفنانة بيدر البصري / العراق – هولندا ، وجاهدة وهبة / لبنان وسلوى جرادات / فلسطين ومهند محسن / العراق – السويد وزياد سحاب / لبنان و سهير صالح/ سوريا والعازفان العراقيان المقيمان بألمانيا باسم عواد وسعد جواد والعازف البابلي المقيم في السويد اسامة كمال الدين و فرقة اربيل للفنون الشعبية وفرق أخرى عديدة .
المهرجان الذي يرأسه الشاعر العراقي د. علي الشلاه ومنذ تأسسا عام ٢٠١١م نال حضوراً عالمياً مميزاً وثناء موثقاً من منظمة اليونسكو العالمية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى